المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر تستنكر استهداف رعاة الآنسانية




 

اعربت الامانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر "آركو" ؛ عن إدانتها واستنكارها لاستهداف رعاة الإنسانية الذين نذروا أنفسهم لخدمة الأعمال الإغاثية؛ مؤكدة أن اختطاف وإغتيال منتسبي  الهلال الاحمر الاماراتي في عدن احمد فؤاد ورفيقه محمد طارق يعد جريمة شنيعة ترفضها كل القوانين والمواثيق والأعراف الدولية.

 

 وأعرب امين عام المنظمة الدكتور صالح بن حمد التويجري عن أسفه الشديد لإستهداف مقدمي الخدمة الإنسانية من منتسبي هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في عدن؛ الذين قضو بدم بارد في ميدان الإنسانية.

 

 وتساءل امين عام المنظم: هل أصبح العمل الإنساني الإغاثي مبررا لتنفيذ مثل هذه الجرائم الشنيعة؟  هل هكذا هو رد الجميل لمن نذر نفسه لمساعدة ومساعدة المحتاجين!؟  مشيرا إلى أن هذه جريمة شنيعة تقشعر لها الأبدان

 وقال "التويجري " :إن المنظمة وهي تعبر عن أسفها وإستنكارها لهذا الاعتداء الغاشم؛ فإنها تدعو مجتمع الإنسانية من أعضاء الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر وشركائهم في الميدان الإنساني؛ إلى التحرك السريع لوضع الاحتياطات الكفيلة بحماية طواقم الإسعاف والإغاثة؛ ومطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته لتحقيق ذلك. سائلا  الله عز وجل أن يرحم شهداء الإنسانية ، مقدما أحر التعازي للهلال الأحمر الإماراتي ، ولأسر الشهيدين

 

وكانت مصادر أمنية قذ ذكرت أن مواطنين عثروا يوم 19 مارس 

الحالي على جثتي شهيدي الإنسانية بعد قتلهما بطريقة شنيعة في مدينة عدن، جنوبي اليمن، بإطلاق ثلاث رصاصات في وجه كل واحد، بعد ربط أيديهم إلى الخلف