في عام التسامح الهـلال الأحمـر ترعـى 25 مبـادرة تطوعيـة ومجتمعيـة لمسـاعدة الحالات الإنسانية المسجلة بالمراكز




تواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عبر إدارة المتطوعين بقطاع الشؤون المحلية بالهيئة، رعاية وتنفيذ 25 مبادرة تطوعية ومجتمعية في عام التسامح، وذلك لمساعدة الشرائح الإنسانية من الأسر المتعففة وطلبة العلم والمرضى بالإضافة لعددٍ آخر من الفئات التي ترعاها الهيئة والمسجلة في مراكز الهلال الأحمر في كافة أنحاء الدولة.

صرح بذلك سعادة / راشد مبارك المنصوري نائب الأمين العام لقطاع الشؤون المحلية بالهيئة، مشيراً بأن القيادة العليا للهلال الأحمر تؤكد على تقديم يد العون الإنساني لكافة المحتاجين والضعفاء ودعمهم مادياً ومعنوياً لمساعدتهم وتمكينهم من تخفيف أعباء أوضاعهم الاقتصادية وتوفير احتياجاتهم المعيشية الضرورية بالإضافة لتحقيق أمنيات الفئات العمرية من الأحداث لدمجهم في المجتمع ويصبحوا عناصر فعالة به.

وجاء برنامج رعاية المبادرات المجتمعية التي تبنته إدارة المتطوعين في عام التسامح ليحدث نقلة نوعية غيرت أسلوب حياة الكثير من الأسر، حيث شهد عام 2019 إطلاق 25 مبادرة مجتمعية مستقلة تبنتها الإدارة عبر جميع مراكز الهيئة وبلغ عدد الأسر المستفيدة من هذه المبادرات 165 أسرة، من ضمن هذه المبادرات مبادرة زايد وصانا عليكم وفرج كربهم وأسعد أهلهم والبيوت الآمنة وإسعاد المرضى ومعرض كسوة المحتاج ومبادرة كهاتين ومبادرة "ياك الفرج" ومبادرة عطر مسجدك التي تنشر الوعي بين أفراد المجتمع بأهمية نظافة المساجد والعناية بها بالإضافة لعدد من المبادرات التي تمكن كبار المواطنين من مواكبة تقنيات الحياة الحديثة التي تنفيذها إدارة المتطوعين من خلال ورش العمل والمعارض الفنية لهذه الفئة.