الإمارات تطلق حملة عاجلة لإغاثة متضرري السيول في اليمن




أطلقت دولة الإمارات اليوم حملة استجابة عاجلة لإغاثة متضرري السيول التي شهدتها مؤخرا محافظات عدن ولحج اليمنيتين تتضمن تصريف وسحب مياه الأمطار من الشوارع والأحياء السكنية وتقديم مساعدات إغاثية وإيوائية للنازحين في مخيماتهم .

وسارعت الفرق التطوعية الميدانية التابعة لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي بالانتشار في مختلف مناطق عدن للإطلاع على مخلفات مياه الأمطار التي تدفقت إلى بعض المساكن في مديرية كريتر .. فيما تسببت الرياح القوية المصاحبة في سقوط عدد من أعمدة الكهرباء إضافة إلى تضرر شبه كلي لمخيم الرباط للنازحين في محافظة لحج.

وقال مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن إن اطلاق دولة الإمارات لهذه الحملة يأتي استجابة للسلطات اليمنية وإسهاما وتعزيزا لدور وجهود السلطة المحلية في عدن ولحج .. مؤكدا أهمية تضافر جميع الجهود من أجل تصريف وسحب مياه الأمطار من الشوارع والأحياء السكنية لتجنب تفشي وانتشار الأمراض والأوبئة إضافة إلى فتح الطرقات لاستمرارية حركة السير والمواصلات بشكل طبيعي.

وأوضح أن الحملة تتضمن تقديم مساعدات إغاثية وإيوائية للنازحين حيث سارعت الفرق التطوعية التابعة للهلال الأحمر الاماراتي بالنزول إلى مخيمات النازحين للإطلاع على أوضاعهم والأضرار التي تعرضوا لها بهدف مساعدتهم وتوفير الاحتياجات اللازمة لهم .. مشيرا إلى أن الهيئة عملت على تسيير دفعة عاجلة من الخيام والطرابيل للنازحين في مخيم الرباط وتوزيعها على الأسر التي تعيش بلا مأوى منذ ليلة أمس، وستتبعها قافلة مساعدات أخرى تضم خياما وطرابيل للمخيم خلال الساعات القادمة.

من جهته ثمن لحج عبد الإله الردفاني منسق المنظمات المحلية والدولية في محافظة لحج الاستجابة السريعة للإمارات عبر ذراعها الإنسانية "هيئة الهلال الأحمر" حيث بدأت فرق الهيئة تركيب الدفعة الأولى من الخيام في مخيم الرباط على أن يتم خلال الساعات القليلة المقبلة تسيير دفعات أخرى من الخيام والطرابيل إضافة إلى المساعدات الغذائية .. مناشدا المنظمات الدولية كافة القيام بواجبها تجاه النازحين والمتضررين القاطنين في محافظة لحج .

وبدورهم ثمن النازحون لفتة دولة الإمارات الكريمة وحرصها على تلمس أوضاعهم الصعبة .. مؤكدين أنها ليست المرة الأولى التي تبادر فيها الإمارات لمساعدتهم حيث سبق وأن قدمت لهم الدعم اللازم لهم خلال شهر رمضان المبارك.