بدعم إماراتي 100 امرأة يمنية يستفدن من مشروع تأهيل المشغل الحرفي النسوي في الخوخة بالحديدة



افتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مشروع تأهيل وتأثيث المشغل الحرفي النسوي بمديرية الخوخة التابعة لمحافظة الحديدة ورفده بالمعدات اللازمة في إطار مبادراتها التنموية والخدمية على الساحة اليمنية ودعما للمشروعات الصغيرة و المتوسطة وتعزيز قدراتها في المناطق المحررة بالساحل الغربي خدمة لأبناء اليمن الذين يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة.
ويستهدف هذا المشروع الحيوي بمرحلته الأولى أكثر من 100 امرأة متدربة من خمس مديريات على امتداد الساحل الغربي لليمن بهدف تأمين مصدر رزق ثابت للنساء من أسر الشهداء وذوي الحاجة يساعدهن على توفير متطلبات الحياة الضرورية لأسرهن.
وقال ممثل الهلال الأحمر الإماراتي بالساحل الغربي لليمن إن تأهيل وتأثيث المشغل الحرفي النسوي بمديرية الخوخة و رفده بالمعدات يأتي ضمن حزمة مشروعات إماراتية جديدة على امتداد الساحل الغربي بهدف تعزيز قدرات المواطنين اليمنيين خاصة النساء على مواجهة الظروف الإنسانية الراهنة مما يؤكد شمولية العمل الإنساني و الإغاثي لدولة الإمارات تجاه الشعب اليمني الشقيق.
وأضاف إن هذا المشروع الذي يوفر فرص عمل لـ100 امرأة يمنية يأتي في إطار "عام زايد 2018 " هو امتداد للمشاريع التنموية و الخدمية و الاجتماعية على الساحل الغربي لدعم الأشقاء في مختلف القطاعات وذلك ضمن خطة إنسانية و إغاثية متكاملة لمواجهة الوضع الإنساني الراهن.
من جانبه قال محمد يحيى عبد السلام مدير مديرية الخوخة إن تأهيل المشغل الحرفي النسوي وتدريب النساء على حرفة " الخياطة" سيخدم القطاع النسوي بالساحل الغربي عبر توفير فرص عمل مناسبة لهن وتأمين مصدر رزق يعينهن على مواجهة الظروف الإنسانية الصعبة وتحسين ظروفهن المعيشية.
بدورها توجهت أنيسة عمر دوبلة مديرة المشغل الحرفي النسوي بمديرية الخوخة بالشكر لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي لتقديم الدعم والمساندة للقطاع النسوي على امتداد الساحل الغربي عبر إطلاق العديد من المشاريع والمبادرات الإنسانية التي كان لها أكبر الأثر في نفوس المواطنين اليمنيين الذين يعانون ظروفاً إنسانية صعبة خاصة النساء اللاتي فقدن أزواجهن وأولادهن و ليس لهن أي مصدر رزق .. مشيرة إلى أن هذا المشروع الحيوي سيفسح المجال أم النساء لتطوير قدراتهن وتحسين ظروفهن المعيشية