الهلال تنفذ مشروع ربط الصرف الصحي بمدينة الشيخ خليفة السكنية



وصلت إلى ميناء المكلا، أمس، سفينة شحن إماراتية تحمل أطناناً من المواد الغذائية مقدمة من دولة الإمارات لدعم الجانب الإنساني بحضرموت. وأكد محمد عبيد الشامسي، رئيس فريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بحضرموت، في تصريح عقب رسو السفينة بالميناء، حرص دولة الإمارات على استمرار تقديم الدعم الإغاثي والإنساني للشعب اليمني الشقيق في الأزمة التي تمر بها بلادهم. وقال إن هذه المكرمة من المواد الغذائية، ستوزع في أرجاء محافظة حضرموت عبر فريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، بحيث تصل إلى المستحقين كافة لها، مشيراً إلى أن هذه السفينة تأتي امتداداً للجسر البحري الإغاثي الذي تسيره دولة الإمارات والتي رصدت ضمن أجندتها تنفيذ حزمة من المشاريع الإغاثية والتنموية والصحية تزامناً مع «عام زايد» دعماً لليمن وشعبه عبر قطاعات عدة، أهمها الصحية والإنسانية والخدماتية، والتي تتصل بحياة الناس ومعيشتهم بعدما أرهقتهم الظروف الصعبة، والوضع الاقتصادي الذي تراجع جراء الحرب التي تشنها ميليشيا الحوثي التابعة لإيران ضد الشعب اليمني الشقيق. وأضاف أن هذه السفينة هي جزء من منظومة متكاملة لقوافل وجسور إغاثية ومساعدات إنسانية بحرية وبرية وجوية، وضمن البرامج التي تنفذها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في المحافظات اليمنية المحررة. وأعرب أهالي حضرموت عن الشكر والعرفان لدولة الإمارات، قيادةً وشعباً، لما تقدمه لمحافظتهم وسكانها، ووقوفها إلى جانبهم دائماً والتخفيف من معاناتهم.

وفي سياق متصل، وقعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، أمس، عقداً مع المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي بساحل حضرموت لتنفيذ مشروع ربط شبكة الصرف الصحي بمدينة الشيخ خليفة السكنية الواقعة في منطقة «جول الرماية» غرب مدينة المكلا، والتي تم بناؤها عقب كارثة سيول 2008 بالشبكة الرئيسة بمديرية المكلا. وقال محمد عبيد الشامسي، رئيس فريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بحضرموت، خلال مراسم توقيع العقد، إن هذه الخطوة تأتي في إطار دعم المشاريع الخدمية والتنموية بمحافظة حضرموت بعد استكمال الترتيبات كافة من تجهيز البنية التحتية من مياه وكهرباء وصرف صحي ورصف الشوارع، ليتمكن المتضررون من تسلم منازلهم في أقرب وقت.

وأكد أن الهيئة تسعى خلال «عام زايد» لتنفيذ مشاريع خدمية بمختلف المحافظات اليمنية، ومن ضمنها محافظة حضرموت في إطار الدور الذي تقوم به الإمارات لإعادة تأهيل البنى التحتية في اليمن لمساعدة الأشقاء على تجاوز ظروفهم المعيشية الصعبة.

وقال إن هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، تسهم بشكل كبير في استعادة دورة الحياة الطبيعية في اليمن، وهو ما يعكس حرص الإمارات وقيادتها الرشيدة على مستقبل الشعب اليمني والتخفيف من معاناته والعمل على توفير المقومات الأساسية كافة لإعادة دورة الحياة الطبيعية في هذا البلد الشقيق، مشيراً إلى أن الهيئة تبحث حالياً العديد من الدراسات والمشاريع الخاصة بالبنية التحتية والتي تعتزم صيانتها وإعادة تأهيلها، مع مواصلة الدعم الإنساني لأهالي وسكان المحافظة.

وتوجه المهندس وهيب غانم، مدير عام المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي باليمن، بالشكر والتقدير إلى دولة الإمارات وذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر الإماراتية على الجهود المبذولة في سبيل تخفيف معاناة الشعب اليمني ودعمه بمستلزماته الأساسية كافة من مشاريع بنية تحتية ومبادرات إنسانية وتنموية. وتواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، جهودها لتقديم المساعدة الإغاثية الإنسانية للأشقاء اليمنيين في حضرموت خلال «عام زايد»، من خلال حزمة من المشاريع التنموية والخدمية، آخرها توقيع اتفاقية تجهيز مركز بالفقية الثقافي، وإطلاق حملة نظافة شاملة بحضرموت، إلى جانب تسيير القوافل الإغاثية والإنسانية والطبية إلى مختلف مدن ومديريات ساحل ووادي محافظة حضرموت.